Fire creativity




    10 قصائد من قصائد الشاعر محمود درويش

    شاطر
    avatar
    a7med hussein
    مؤسس المنتدي
    مؤسس المنتدي

    عدد المساهمات : 580
    تاريخ الميلاد : 18/08/1996
    تاريخ التسجيل : 22/06/2010
    العمل/الترفيه : التصميم والانتر نت

    10 قصائد من قصائد الشاعر محمود درويش

    مُساهمة من طرف a7med hussein في الأربعاء سبتمبر 01, 2010 8:00 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قصائد للشاعر محمود درويش


    إلى أمي



    أحنُّ إلى خبزِ أمّي


    وقهوةِ أمّي

    ولمسةِ أمّي

    وتكبرُ فيَّ الطفولةُ

    يوماً على صدرِ يومِ

    وأعشقُ عمري لأنّي

    إذا متُّ

    أخجلُ من دمعِ أمّي



    خذيني، إذا عدتُ يوماً

    وشاحاً لهُدبكْ

    وغطّي عظامي بعشبِ

    تعمّد من طُهرِ كعبكْ

    وشدّي وثاقي..

    بخصلةِ شَعر..

    بخيطٍ يلوّحُ في ذيلِ ثوبكْ

    عساني أصيرُ إلهاً

    إلهاً أصير..

    إذا ما لمستُ قرارةَ قلبكْ!



    ضعيني، إذا ما رجعتُ

    وقوداً بتنّورِ ناركْ

    وحبلِ الغسيلِ على سطحِ دارِكْ

    لأني فقدتُ الوقوفَ

    بدونِ صلاةِ نهارِكْ

    هرِمتُ، فرُدّي نجومَ الطفولة

    حتّى أُشارِكْ

    صغارَ العصافيرِ

    دربَ الرجوع..

    لعشِّ انتظاركْ..



    **************************************** *

    قصيدة جدارية


    هذا هو اسمكَ
    قالتِ امرأة
    وغابت في الممرّ اللولبي...
    أرى السماء هُناكَ في متناولِ الأيدي
    ويحملني جناحُ حمامة بيضاءَ صوبَ
    طفولة أخرى. ولم أحلم بأني
    كنتُ أحلمُ. كلُّ شيء واقعيّ. كُنتُ
    أعلمُ أنني ألقي بنفسي جانباً...
    وأطيرُ. سوف أكون ما سأصيرُ في
    الفلك الأخيرِ. وكلُّ شيء أبيضُ،
    البحرُ المعلَّق فوق سقف غمامة
    بيضاءَ. واللا شيء أبيضُ في
    سماء المُطلق البيضاء. كُنتُ، ولم
    أكُن. فأنا وحيد في نواحي هذه
    الأبديّة البيضاء. جئتُ قُبيَل ميعادي
    :فلم يظهر ملاك واحد ليقول لي
    "ماذا فعلتَ، هناك، في الدنيا؟"
    ولم أسمع هتَافَ الطيَبينَ، ولا
    أنينَ الخاطئينَ، أنا وحيد في البياض،
    أنا وحيدُ...
    لا شيء يُوجِعُني على باب القيامةِ.
    لا الزمانُ ولا العواطفُ. لا أُحِسُّ بخفَّةِ
    الأشياء أو ثقل
    :الهواجس. لم أجد أحداً لأسأل
    أين "أيني" الآن؟ أين مدينة
    الموتى، وأين أنا؟ فلا عدم
    هنا في اللا هنا... في اللا زمان،
    ولا وُجُودُ
    وكأنني قد متُّ قبل الآن...
    أعرفُ هذه الرؤية وأعرفُ أنني
    أمضي إلى ما لستُ أعرفُ. رُبَّما
    ما زلتُ حيّاً في مكان ما، وأعرفُ
    ما أريدُ...
    سأصير يوماً فكرةً. لا سيفَ يحملُها
    إلى الأرض اليباب، ولا كتابَ...
    كأنها مطر على جبل تصدَّع من
    تفتُّحِ عُشبة،
    لا القُوَّةُ انتصرت
    ولا العدلُ الشريدُ
    سأصير يوماً ما أريدُ
    سأصير يوماً طائراً، وأسُلُّ من عدمي
    وجودي. كُلَّما احترقَ الجناحانِ
    اقتربت من الحقيقةِ. وانبعثتُ من
    الرماد. أنا حوارُ الحالمين، عَزفتُ
    عن جسدي وعن نفسي لأكملَ
    رحلتي الأولى إلى المعاني، فأحرقني
    وغاب. أنا الغيابُ، أنا السماويُّ
    الطريدُ. سأصير يوماً ما أريدُ
    سأصير يوماً شاعراً،
    والماءُ رهنُ بصيرتي. لُغتي مجاز
    للمجاز، فلا أقول ولا أشيرُ
    إلى مكان. فالمكان خطيئتي وذريعتي.
    أنا من هناك. "هُنايَ" يقفزُ
    من خُطايَ إلى مُخيّلتي...
    أنا من كنتُ أو سأكون
    يصنعُني ويصرعُني الفضاءُ
    اللانهائيُّ
    المديدُ.
    سأصير يوماً ما أريدُ
    سأصيرُ يوماً كرمةً،
    فليعتصرني الصيفُ منذ الآن،
    وليشرب نبيذي العابرون على
    ثُريّات المكان السكّريِّ!
    أنا الرسالةُ والرسولُ
    أنا العناوينُ الصغيرةُ والبريدُ
    سأصير يوماً ما أريدُ
    هذا هوَ اسمُكَ
    قالتِ امرأة،
    وغابت في ممرِّ بياضها
    !هذا هو اسمُكَ، فاحفظِ اسمكَ جيِّداً
    لا تختلف معهُ على حرف
    ولا تعبأ براياتِ القبائلِ،
    كُن صديقاً لاسمك الأفقَيِّ
    جرِّبهُ مع الأحياء والموتى
    ودرِّربهُ على النُطق الصحيح برفقة
    الغرباء
    واكتبهُ على إحدى صُخور الكهف،
    يا اسمي: سوف تكبرُ حين أكبرُ
    الغريبُ أخُو الغريب
    سنأخذُ الأنثى بحرف العلَّة المنذور
    للنايات.
    يا اسمي: أين نحن الآن؟
    قل: ما الآن، ما الغدُ؟
    ما الزمانُ وما المكانُ
    وما القديمُ وما الجديدُ؟
    سنكون يوماً ما نريدُ (...).

    فكِّر بغيرك


    وأنتَ تُعِدُّ فطورك، فكِّر بغيركَ
    [لا تَنْسَ قوتَ الحمام]

    وأنتَ تخوضُ حروبكَ، فكِّر بغيركَ
    [لا تنس مَنْ يطلبون السلام]

    وأنتَ تسدد فاتورةَ الماء، فكِّر بغيركَ
    [مَنْ يرضَعُون الغمامٍ]

    وأنتَ تعودُ إلى البيت، بيتكَ، فكِّر بغيركَ
    [ لا تنس شعب الخيامْ]

    وأنت تنام وتُحصي الكواكبَ، فكِّر بغيركَ
    [ثمّةَ مَنْ لم يحد حيّزاً للمنام]

    وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكِّر بغيركَ
    [مَنْ فقدوا حقَّهم في الكلام]

    وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكِّر بنفسك
    [ قُلْ: ليتني شمعةُ في الظلام ]

    الآن في المنفى

    الآن، في المنفى ... نعم في البيتِ،
    في الستّينَ من عُمْرٍ سريعٍ
    يُوقدون الشَّمعَ لك
    فافرح، بأقصى ما استطعتَ من الهدوء،
    لأنَّ موتاً طائشاً ضلَّ الطريق إليك
    من فرط الزحام.... وأجّلك
    قمرٌ فضوليٌّ على الأطلال,
    يضحك كالغبي
    فلا تصدِّق أنه يدنو لكي يستقبلك
    هُوَ في وظيفته القديمة، مثل آذارَ
    الجديدِ ... أعادَ للأشجار أسماءَ الحنينِ
    وأهمَلكْ
    فلتحتفلْ مع أصدقائكَ بانكسار الكأس.
    في الستين لن تجِدَ الغَدَ الباقي
    لتحملَهُ على كتِفِ النشيد ... ويحملكْ
    قُلْ للحياةِ، كما يليقُ بشاعرٍ متمرِّس:
    سيري ببطء كالإناث الواثقات بسحرهنَّ
    وكيدهنَّ. لكلِّ واحدةْ نداءُ ما خفيٌّ:
    هَيْتَ لَكْ / ما أجملَكْ!
    سيري ببطءٍ، يا حياةُ ، لكي أراك
    بِكامل النُقصان حولي. كم نسيتُكِ في
    خضمِّكِ باحثاً عنِّي وعنكِ. وكُلَّما أدركتُ
    سرَاً منك قُلتِ بقسوةٍ: ما أّجهلَكْ!
    قُلْ للغياب: نَقَصتني
    وأنا حضرتُ ... لأُكملَكْ!

    كمقهي صغير هو الحب

    كمقهي صغير علي شارع الغرباء
    هو الحبّ... يفتح أَبوابه للجميع.
    كمقهي يزيد وينقص وَفْق المناخ:
    إذا هَطَلَ المطر ازداد روَّاده،
    وإذا اعتدل الجوّ قَلّوا ومَلّوا...
    أَنا هاهنا يا غريبة في الركن أجلس
    ما لون عينيكِ؟ ما اَسمك؟ كيف
    أناديك حين تمرِّين بي ، وأَنا جالس
    في انتظاركِ؟
    مقهي صغيرٌ هو الحبّ. أَطلب كأسيْ
    نبيذ وأَشرب نخبي ونخبك. أَحمل
    قبَّعتين وشمسيَّة. إنها تمطر الآن.

    تمطر أكثر من أيِّ يوم، ولا تدخلينَ
    أَقول لنفسي أَخيرا: لعلَّ التي كنت
    أنتظر انتظَرتْني... أَو انتظرتْ رجلا
    آخرَ انتظرتنا ولم تتعرف عليه/ عليَّ،
    وكانت تقول: أَنا هاهنا في انتظاركَ.
    ما لون عينيكَ؟ أَيَّ نبيذٍ تحبّ؟
    وما اَسمكَ؟ كيف أناديكَ حين
    تمرّ أَمامي
    كمقهي صغير هو الحب

    عن الصمود

    لو يذكر الزيتون غارسهُ

    لصار الزيت دمعا!

    يا حكمة الأجدادِ

    لو من لحمنا نعطيك درعا!

    لكن سهل الريح،

    لا يعطي عبيد الريح زرعا!

    إنا سنقلع بالرموشِ

    الشوك والأحزان.. قلعا!

    وإلام نحمل عارنا وصليبنا!

    والكون يسعى..

    سنظل في الزيتون خضرته،

    وحول الأرض درعا!!

    ـ2ـ

    إنا نحب الورد،

    لكنا نحب القمح أكثرْ

    ونحب عطر الورد،

    لكن السنابل منه أطهرْ

    بالصدر المسمر

    هاتوا السياج من الصدور..

    من الصدور ؛ فكيف يكسرْ؟؟

    اقبض على عنق السنابلِ

    مثلما عانقت خنجرْ!

    الأرض ، والفلاح ، والإصرار،

    قال لي كيف تقهر..

    هذي الأقاليم الثلاثة،

    كيف تقهر؟

    وعود من العاصفة

    وليكن


    لا بدّ لي أن أرفض الموت

    وأن أحرق دمع الأغنيات الراعفةْ

    وأُعري شجر الزيتون من كل الغصون الزائفة

    فإذا كنت أغني للفرح

    خلف أجفان العيون الخائفة

    فلأن العاصفة

    وعدتني بنبيذ

    وبأنخاب جديدة

    وبأقواس قزح

    ولأن العاصفة

    كنّست صوت العصافير البليدة

    والغصون المستعارة

    عن جذوع الشجرات الواقفة



    وليكن ...

    لا بد لي أن أتباهى بك يا جرح المدينة

    أنت يا لوحة برق في ليالينا الحزينة

    يعبس الشارع في وجهي

    فتحميني من الظل ونظرات الضغينة


    سأغني للفرح

    خلف أجفان العيون الخائفة

    منذ هبّت في بلادي العاصفة

    وعدتني بنبيذ وبأقواس قزح

    منفى
    ضباب كثيف علي الجسر



    قال لي صاحبي، والضباب كثيف
    علي الجسر:
    هل يعْرَف الشيء من ضدِّهِ؟
    قلت: في الفجر يتَّضح الأمر
    قال: وليس هنالك وقت أَشدُّ
    التباسا من الفجر،
    فاترك خيالك للنهر/
    في زرقة الفجر يعْدَم في
    باحة السجن، أو قرب حرش الصنوبر
    شابٌ تفاءل بالنصر/
    في زرقة الفجر ترسم رائحة الخبز
    خارطة للحياة ربيعيَّة الصيف/
    في زرقة الفجر يستيقظ الحالمون
    خفافا ويمشون في ماء أَحلامهم
    مرحين
    إلي أَين يأخذنا الفجر، والفجر
    جِسْر، إلي أَين يأخذنا؟
    قال لي صاحبي: لا أريد مكانا
    لأدفَنَ فيه. أريد مكانا لأَحيا،
    وأَلعنَه إن أردت.
    فقلت له والمكان يمرّ كإيماءة
    بيننا: ما المكان؟
    فقال: عثور الحواس على موطيء
    للبديهة،
    ثم تنهد:

    يا شارعا ضيقا كان يحملني
    في المساء الفسيح إلي بيتها
    في ضواحي السكينةْ
    أَما زلت تحفظ قلبيَ
    عن ظهر قلب،
    وتنسي دخان المدينةِ؟

    قلت له: لا تراهن علي الواقعيِّ
    فلن تجد الشيء حيا كصورته في
    انتظارك....
    إنَّ الزمان يدجِّنُ حتي الجبال
    فتصبح أَعلي، وتصبح أوطأ مما عرفت.
    إلي أَين يأخذنا الجسر؟
    قال: وهل كان هذا الطريق
    طويلا إلي الجسرِ؟
    قلت: وهل كان هذا الضباب
    كثيفا علي دَرَج الفجرِ؟
    كم سنة كنْتَ تشبهني؟
    قال: كم سَنَة كنْتَ أَنتَ أَنا؟
    قلت: لا أَتذكَّر
    قال: ولا أتذكر أني تذكرت
    غير الطريق

    وغنَّي:
    علي الجسر، في بلد آخر
    يعلن الساكسفون انتهاءَ الشتاء
    علي الجسر يعترف الغرباء
    بأخطائهم، عندما لا يشاركهم
    أَحَد في الغناء

    وقلت له: منذ كم سنة نَسْتَحِثّ
    الحمامة: طيري إلي سدرة المنتهي،
    تحت شباكنا، يا حمامة طيريَ طيري
    فقال: كأني نسيت شعوري
    وقال: وعما قليل نقلِّدُ أَصواتنا
    حين كنا صغيرين. نلثغ بالسين واللام.
    نغفو كزوجي يمام علي كرمة ترتدي
    البيت. عما قليل تطلُّ علينا الحياة
    بديهيَّة. فالجبال علي حالها، خلف
    صورتها في مخيلتي. والسماء القديمة
    صافية اللون والذهن، إن لم
    يختِّي الخيال، تظلّ علي حالها
    مثل صورتها في مخيٌلتي، والهواء
    الشهيّ النقيُّ البهيُّ يظل علي
    حاله في انتظاري.. يظلّ علي حاله.

    قلت: يا صاحبي، أَفرَغتني الطريق
    الطويلة من جسدي. لا أحس بصلصاله.
    لا أحسّ بأحواله. كلما سرت طرت.
    خطايَ رؤاي. وأَما 'أنا' ي، فقد
    لَوَّحَتْ من بعيد:ٍ

    'إذا كان دربكَ هذا
    طويلا
    فلي عملٌ في الأساطير'

    أَيدي إلهيَّة دَرَّبتنا علي حفر أسمائنا
    في فهارس صفصافة. لم نكنِ واضحين
    ولا غامضين. ولكنَّ أسلوبنا في
    عبور الشوارع من زمنِ نحو آخرَ
    كان يثير التساؤل: مَنْ هؤلاءِ
    الذين إذا شاهدوا نخلة وقفوا
    صامتين، وخرّوا علي ظلِّها ساجدين؟
    ومن هؤلاء الذين إذا ضحكوا أزعجوا
    الآخرين؟

    علي الجسر، في بلد آخر، قال لي
    يعْرَف الغرباء من النَّظَر المتقطّع في الماء،
    أو يعْرَفون من الانطواء وتأتأة المشي.
    فابن البلاد يسير إلي هدف واضحِ
    مستقيمَ الخطي. والغريب يدور علي
    نفسه حائرا

    قال لي: كلّ جسري لقاء... علي
    الجسر أدخل في خارجي، وأسلم
    قلبي إلي نَحْلَة أو سنونوَّة
    قلت: ليس تماما. علي الجسر أمشي
    إلي داخلي، وأروِّضُ نفسي علي
    الانتباه إلي أمرها. كلّ جسري فصام،
    فلا أنت أنت كما كنت قبل قليل،
    ولا الكائنات هي الذكريات

    أنا اثنان في واحد
    أم أنا
    واحد يتشظي إلي اثنين
    يا جسْر يا جسر
    أيُّ الشَّتِيتَيْنِ منا أَنا؟

    مشينا علي الجسر عشرين عاما
    مشينا علي الجسر عشرين مترا
    ذهابا إيابا،

    وقلت: ولم يبقَ إلا القليل
    وقال: ولم يبقَ إلا القليل
    وقلنا معا، وعلي حدة، حالمين:

    سأمشي خفيفا، خطَايَ علي الريحِ
    قوس تدغدغ أرضَ الكمان
    سأسمع نبض دمي في الحصي
    وعروق المكان

    سأسند رأسي إلي جذع خَرّوبة،
    هي أمِّي ، ولو أنْكَرَتْني
    سأغفو قليلا، ويحملني طائران صغيران
    أعلي وأعلي... إلي نجمة شرَّدتني

    سأوقظ روحي علي وَجَع سابق
    قادم، كالرسالة، من شرفة الذاكرةْ
    سأهتف: مازلت حيًّا، لأنيَ
    أَشعر بالسهم يخترق الخاصرةْ

    سأنظر نحو اليمين، إلي جهة الياسمين
    هناك تعلَّمْت أول أغاني الجسدْ
    سأنظر نحو اليسار، إلي جهة البحر
    حيث تعلَّمت صَيْدَ الزَّبَدْ

    سأكذب مثل المراهق: هذا الحليب
    علي بنطلوني ثمَاَلة حلْمِ تحرَّش بي... وانتهي
    سأنكر أني أقلِّد قيلولة الشاعر
    الجاهليِّ الطويلةَ بين عيون المها

    سأشرب من حَنَفيَّة ماء الحديقة حفنةَ
    ماء. وأَعطش كالماء شوقا إلي نفسِهِ
    سأسأل أوَّل عابر درب: أَشاهدتَ
    شخصا علي هيئة الطيف، مثلي، يفتِّش
    عن أَمسِه؟

    سأحمل بيتي علي كتفيَّ... وأَمشي
    كما تفعل السلحفاة البطيئةْ
    سأصطاد نسرا بمكنسة، ثم أسأل:
    أَين الخطيئة؟

    سأبحث في الميثولوجيا وفي الأركيولوجيا
    وفي كل جيم عن اسمي القديم
    ستنحاز إحدي إِلهات كَنْعَانَ لي، ثمَّ
    تحلف بالبرق: هذا هو ابني اليتيم

    سأثني علي امرأة أنجبتْ طفلة ً
    في الأنابيب. لكنها لا تمتّ إليها بأيِّ شَبَهْ
    سأبكي علي رجل مات حين انتَبهْ

    سآخذ سطر المعرِّيَ ثم أعدِّلهُ:
    جَسَدي خرقَة من تراب، فيا خائطَ
    الكون خِطْني!
    سأكتب: يا خالقَ الموت، دعني
    قليلا... وشأني!

    سأوقظ موتايَ: نحن سواسية أيها
    النائمون، أما زلتموا مثلنا تحلمون
    بيوم القيامةْ؟
    سأجمع ما بعثرته الرياح من الغَزَل
    القرْطبيِّ ، وأكمل طَوْقَ الحمامةْ

    سأختار من ذكرياتي الحميماتِ
    وَصْفَ الملائم: رائحة الشرشف المتجعِّد
    بعد الجِماع كرائحة العشب بعد المطرْ
    سأشهد كيف سيخضرّ وجه الحجرْ

    سيلسعني وَرْد آذارَ، حيث ولدت
    لأوٌل مَرٌةْ
    ستحمل بي زهرة الجلَّنار، وأولَد منها
    لآخر مَرَّةْ!

    سأَنأي عن الأمس، حين أعيد
    له إرثه: الذاكرةْ
    سأدنو من الغد حين أطارد قبَّرة ًماكرةْ
    سأعلم أَني تأخَّرْت عن موعدي

    وسأعرف أنَّ غدي
    مَرَّ، مَرَّ السحابةِ، منذ قليل،
    ولم ينتظرني
    سأعلم أن السماء ستمطر بعد قليل
    عليَّ
    وأنٌي
    أَسير علي الجسر

    هل نطأ الآن أرض الحكاية؟ قد
    لا تكون كما نتخيَّل 'لا هي سَمْن
    ولا عَسَل' والسماء رمادَّية اللون.
    والفجر ما زال أزرقَ ملتبسا.ما
    هو الزمن الآن؟ جسر يطول
    ويقصر.. فجر يطول ويمكر. ما
    الزمن الآن؟

    تغفو البلاد القديمة خلف قلاع
    سياحيّةٍ. والزمان يهاجر في نجمة
    أَحرقت فارسا عاطفيا. فيا أيها
    النائمون علي إبر الذكريات! أَلا
    تشعرون بصوت الزلازل في حافر الظبي؟

    قلت له: هل أَصابتك حمَّي؟
    فتابع كابوسه: أَيها النائمون! ألا
    تسمعون هسيس القيامة في حبة الرمل؟
    قلت له: هل تكلمني؟ أم تكلِّم نفسك؟
    قال: وصلت إلي آخر الحلم...
    شاهدت نفسي عجوزا هناك،
    وشاهدت قلبي يطارد كلبي هناك
    وينبح... شاهدت غرفةَ نومي
    تقَهْقِه: هل أَنتَ حيٌ؟ تعال
    لأحمل عنك الهواء وعكازك الخشبيَّ
    المرصَّع بالصدف المغربيِّ!! فكيف
    أعيد البداية، يا صاحبي، من أَنا؟
    من أنا دون حلْم ورفقة أنثي؟

    فقلت: نزور فتات الحياة، الحياة
    كما هي، ولنتدرَّبْ علي حبِّ أشياء
    كانت لنا، وعلي حبِّ أشياء ليست
    لنا... ولنا إن نظرنا إليها معا من علي
    كسقوط الثلوج علي جَبَلي
    قد تكون الجبال علي حالها
    والحقول علي حالها
    والحياة بديهية ومشاعا،
    فهل ندخل الآن أرض الحكاية يا صاحبي؟
    قال لي: لا أريد مكانا لأدفن فيه
    أريد مكانا لأحيا، وألعنه لو أردت...

    وحملق في الجسر: هذا هو الباب.
    باب الحقيقة لا نستطيع الدخول ولا
    نستطيع الخروج
    ولا يعْرَف الشيء من شدِّهِ
    أَلممرات مغْلَقَة
    والسماء رماديَّة الوجه ضدَّه

    ويد الفجر ترفع سروال جنديٌةِ
    عاليا عاليا...

    وبقينا علي الجسر عشرين عاما
    أكلنا الطعام المعلّب عشرين عاما
    لبسنا ثياب الفصول،
    استمعنا إلي الأغنيات الجديدة،
    جيدة الصنع،
    من ثكنات الجنود
    تزوَّج أولادنا بأميرات منفي
    وغيَّرن أسماءهم،
    وتركنا مصائرنا لهواة الخسائر
    في السينما.
    وقرأنا علي الرمل آثارنا
    لم نكن غامضين ولا واضحين
    كصورة فجر كثيرِ التثاؤبِ

    قلت: أما زال يجرحك الجرح، يا صاحبي؟
    قال لي: لا أحسّ بشيء
    فقد حوَّلت فكرتي جسدي دفترا للبراهين،
    لا شيء يثبت أَني أنا
    غَيْر موت صريح علي الجسر،
    أَرنو إلي وردة في البعيد
    فيشتعل الجمر
    أرنو إلي مسقط الرأس، خلف البعيد
    فيتسع القبر

    قلت: تمهل ولا تَمتِ الآن. إنَّ الحياةَ
    علي الجسر ممكنة. والمجاز فسيح المدي
    هاهنا بَرْزَخٌ بين دنيا وآخرةٍ
    بين منفى وأرض مجاورة...
    قال لي، والصقور تحلق من فوقنا:
    خذِ اسمي رفيقا وحدِّثه عني
    وعش أنت حتي يعود بك الجسر
    حيّاً غدا
    لا تقل: إنه مات، أو عاش
    قرب الحياة سدي!
    قل: أطلَّ علي نفسه من علي
    ورأي نفسه ترتديِ شجرا، واكتفي
    بالتحيَّة:

    إن كان هذا الطريق طويلا
    فلي عَمَل في الأساطير

    كنت وحيدا علي الجسر، في ذلك
    اليوم، بعد اعتكاف المسيح علي
    جبل في ضواحي أريحا.. وقبل القيامة.
    أمشي ولا أستطيع الدخول ولا أستطيع
    الخروج... أدور كزهرة عبَّاد شمسِ.
    وفي الليل يوقظني صوت حارسة الليل
    حين تغنٌي لصاحبها:

    لا تَعِدْني بشيءٍ
    ولا تهدِني
    وردة من أريحا!

    ريتا


    بين ريتا وعيوني...بندقية

    والذي يعرف ريتا، ينحني

    ويصلي

    لإله في العيون العسلية

    أرجو أن تنال أعجابكم

    ...وأنا قبَّلت ريتا

    عندما كانت صغيرة

    وأنا أذكر كيف التصقت

    بي، وغطت ساعدي أحلى ضفيرة

    وأنا أذكر ريتا



    مثلما يذكر عصفورٌ غديره

    آه... ريتا

    بينما مليون عصفور وصورة

    ومواعيد كثيرة

    أطلقت ناراً عليها...بندقية



    اسم ريتا كان عيداً في فمي

    جسم ريتا كان عرساً في دمي

    وأنا ضعت بريتا...سنتين

    وهي نامت فوق زندي سنتين

    وتعاهدنا على أجمل كأس، واحترقنا

    في نبيذ الشفتين

    !وولدنا مرتين

    آه... ريتا

    أي شيء ردَّ عن عينيك عينيَّ

    سوى إغفاءتين

    وغيوم عسلية

    !قبل هذي البندقية

    كان يا ما كان

    يا صمت العشيّة

    قمري هاجر في الصبح بعيداً

    في العيون العسلية

    والمدينة

    كنست كل المغنين، وريتا

    بين ريتا وعيوني... بندقية

    الجميلات هن الجميلات


    الجميلات هنَّ الجميلاتُ
    "نقش الكمنجات في الخاصرة"
    الجميلات هنَّ الضعيفاتُ
    "عرشٌ طفيفٌ بلا ذاكرة"
    الجميلات هنَّ القوياتُ
    "يأسٌ يضيء ولا يحترق"

    الجميلات هنَّ الأميرات ُ
    "ربَّاتُ وحيٍِ قلق "
    الجميلات هنَّ القريباتُ
    "جاراتُ قوس قزح "
    الجميلات هنَّ البعيداتُ
    "مثل أغاني الفرح"
    الجميلات هنَّ الفقيراتُ
    "مثل الوصيفات في حضرة الملكة"
    الجميلات هنَّ الطويلاتُ
    "خالات نخل السماء"
    الجميلات هنَّ القصيراتُ
    "يُشرَبْنَ في كأس ماء"
    الجميلات هنَّ الكبيراتُ
    "مانجو مقشرةٌ ونبيذٌ معتق"
    الجميلات هنَّ الصغيراتُ
    "وَعْدُ غدٍ وبراعم زنبق"
    الجميلات، كلّْ الجميلات، أنت ِ
    إذا ما اجتمعن ليخترن لي أنبلَ القاتلات


    _____________التوقيع_____________
    <br>

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 15, 2018 2:47 pm